زلال جكر: حرية القائد الكردي عبدالله أوجلان تعني حرية المرأة

zelal derikعامودا قالت زلال جكر عضو منسقية اتحاد ستار أن الحملة التي كانت قد أطلقتها حركة حرية المرأة الكردستانية بهدف تحقيق حرية القائد الكردي عبدالله أوجلان ما زالت مستمرة ولن تتوقف إلى أن تحقق المرأة هدفها في حريته “لأن حرية القائد الكردي عبدالله أوجلان تعني حرية المرأة”، مشيرة إلى أنهن بصدد تنظيم العديد من الفعليات والنشاطات بمشاركة كافة النساء من جميع المكونات في الحملة .

وجاءت تصريحات جكر في لقاء مع وكالة أنباء هاوار حيث أكدت أن المرأة الكردية تهتم بحرية القائد أوجلان لأنها تجد في فلسفته ونهجه طريقاً للتحرر من الهيمنة الذكورية وتحقيق إرادتها الحرة.

الهدف من الحملة

وتابعت زلال “استطاعت المرأة في ظل ثورة روج آفا أن تستعيد قيمتها واعتبارها، لأنها تمكنت من قيادة الثورة استناداً على فكر وفلسفة القائد الكردي عبدالله أوجلان واتخذت مكانة مقدسة لها في أصعب مجالات الثورة وهو المجال العسكري من خلال تأسيس وحدات حماية المرأة والانضمام إلى قوات الاسايش، ومن ثم تغلغلت في كافة مجالات الحياة السياسية والثقافية، وقدمت تضحيات جسام وحققت للثورة مكتسبات عظيمة حتى وصل بالشعب في روج آفا إلى تأسيس إدارتهم الذاتية، فالثورة في روج آفا عرفت بثورة المرأة ، لذلك نريد أن نتخذ هدفنا الأساسي من الثورة تحقيق الحرية الكاملة للقائد الكردي عبدالله أوجلان لأن حريته تعني حرية المرأة في العالم وفي الشرق الأوسط برمته“.

فعاليات الحملة

أشارت زلال إلى أن الحملة التي أطلقتها حركة حرية المرأة الكردستانية تحت شعار “النساء تناضلن من أجل حريتهن وحرية قائدهن” في 4 نيسان/أبريل من العام الجاري ستستمر من خلال العديد من الفعاليات منها استكمال حملة جميع التواقيع التي كان تنظيم اتحاد ستار قد بدأها العام الماضي لتشمل جميع مدن ومناطق روج آفا.

وأضافت زلال “لأن المرأة الكردية قد مرت بتجربة عظيمة خلال الثورة ووصلت إلى أعلى مستويات التحرر والإرادة القوية على أساس نهج القائد أوجلان لذلك ستنظم المرأة ضمن الحملة فعاليات تمكنها من الوصول إلى النساء من المكونات الأخرى بهدف تنظيمهن وإشراكهن في الحملة“.

وأكدت زلال أن الحملة ستشمل أيضاً إلقاء محاضرات وندوات حول حياة القائد وفكره وفلسفته في مراكز المرأة، وستوزع كتب القائد على كافة مكونات الشعب.

كما ستنظم مسيرات نسائية تطالب بحرية القائد أوجلان بدعم من حركة المرأة الشابة الثورية في كافة مدن مقاطعة الجزيرة والمقاطعات الأخرى.

بالإضافة إلى الإعداد لعقد ندوة كبيرة للمثقفين من كافة مكونات وأطياف المجتمع من العرب، السريان، الشركس والأرمن ودون أي تمييز للتعرف على فكر القائد.

الحملة مستمرة ولن تقتصر على بضعة أشهر

وقالت زلال أيضاً “أن المرأة الكردية مدينة للقائد أوجلان لذلك ستسعى إلى تحقيق حريته في كافة الظروف والاستمرار بالحملة خاصة أنها لا زالت تعيش حالة الثورة، وكافة الهجمات في الوقت الراهن تستهدف كرامة المرأة وحريتها التي تكونت على أساس فكر ونهج القائد أوجلان لذلك فإننا نعتبر أن أي هجوم يستهدف المرأة فإنه يستهدف فكر القائد.

من أجل ذلك فالحملة التي بدأت في ظل الثورة وفي ظل الهجمات التي تطال المرأة والقائد تعتبر في المكان والزمان المناسبين ومن خلالها تستطيع المرأة أن توصل صوتها وإرادتها الى أنحاء العالم.

وأكدت زلال جكر في ختام حديثها أن “الحملة التي بدأتها المرأة لن تتوقف ولن تقتصر على بضعة أشهر على الرغم من أننا نتمنى أن يكون عام 2014 عام تحقيق حرية القائد أوجلان، لكننا إن لم نصل الى تحقيق هدفنا المشروع والأساسي فإن الحملة سوف تأخذ منحاً آخر وستستمر بأساليب أخرى وسنجدد العهد والوفاء للقائد الكردي عبدالله أوجلان أننا مستمرات في الحملة إلى حين تحقيق حريته الكاملة“.

On June 17th, 2014, posted in: KJKONLINE, أجندة KJK by