عملية زيلان … هي نظرية الساحة الثالثة

sehit_zilanمن أكثر المصطلحات المتداولة في عصرنا الراهن، والتي جذبت انتباه الكثير من رجال العلم والآثار والمنقبين؛ مصطلح “العصر النيوليتي” الذي يمثل مربض تاريخ الشرق الأوسط عامة. والتاريخ الكردي على وجه الخصوص، والذي يعبر في الوقت نفسه عن الثورة الزراعية والحيوانية القروية المتمحورة حول المرأة. المرأة التي استقرت وبدأت تكتشف المجاهيل الواحدة تلو الآخر… المرأة الأم التي كدحت والتحمت بالتراب الى ان صارا كلاً متكاملاً من حيث الإنتاج والولادة والتربة والاحتضان وإغناء الحياة وتأمين ديمومتها وإعطاء معناها… المرأة الإلهة التي كونت البنية الروحية والذهنية والثقافة المجتمعية الأولى على أساس عادل ومتساوٍ ومفعم بالحب.. حب الإنسان، حب الطبيعة، حب الحيوان… المرأة عشتار الربة التي صبغت تلك المرحلة بصبغتها المقدسة المباركة…

ومن ثم انحرف التاريخ عن مساره مع بداية عهد الرهبان السومريين وتكوين الدولة ونشوء الطبقات، فانزوت الإلهة عشتار في زاوية منسية من التاريخ، وساد العنف الدموي الذي وصل ذروته مع الرأسمالية في القرن العشرين المنصرم، وسادت الفردية واغترب الفرد عن جوهره وعن الطبيعة، وتفاقم وضع المرأة المزدري الى ان سُلبت منها هويتها وإرادتها الحرة وإنسانيتها، وتحول الشرق الأوسط من وضع الأم الخلاقة الى عبد لا حول له ولا قوة، ومن موطن الآلهات والربة عشتار الى موطن مهمل في مزبلة التاريخ…

كان لابد لثقافة الربة عشتار ان تجد لذاتها منفذاً تخرج منه كضرورة حتمية لتعود الإنسانية الى مجراها وتسترجع عراقتها… انها ضرورة حتمية يفرضها الديالكتيك التاريخي وهنا لا يسعنا سوى تداول عملية الرفيقة زيلان وفق هذا المنظار، ان كنا لا نرغب الدخول في نطاق ضيق بعيد عن الصحة.

فعملية الرفيقة زيلان هي رد فعل عنيف تجاه واقع النظام الذكوري الحاكم ومؤسساته التسلطية المترسخة منذ عهد الرهبان السومريين ومروراً بالإقطاعية وصولاً الى يومنا الراهن. انها عملية دك دعائم النظام الذكوري ذي اللون الواحد وتبني جوهر المرأة الأصلية، وسعي مخطط ومدروس لكشف النقاب عن مَلَكات المرأة وطاقاتها الخفية بعد هدّ كافة القوالب الفكرية الجامدة المسلَّم بها.

ان عملية الرفيقة زيلان  تنظيمية أيضاً، فقد أدركت زيلان ان لا حياة لأية بنية اجتماعية ما لم تمتلك بناها التنظيمية، وان الحياة بحد ذاتها تعني تنظيم الذات وتربيتها وفق أهداف معينة، فمثلت شخصية المرأة المنظمة بأرفع مستوياتها. وارتبطت فقط بأهدافها السامية. لقد نظمت روحها وفكرها وعقلها وحواسها ووجدانها بموجب ذلك وحاربت خصائصها القديمة وحققت صفاءها الفكري ونقاءها المبدئي. لقد فجرت زيلان القنبلة في وجه كل ما هو كلاسيكي قديم وبالٍ وقبيح وكل المشاكل التي تعاني منها المرأة طبقياً وجنسياً واجتماعياً وقومياً… لقد فجرتها في وجه النظام الذي جرد الأم من هويتها الخاصة بها وقيدها بسلاسل العبودية العمياء، فازدهرت بين خصلات شعرها المحمرة براعم هوية المرأة الحرة المنظمة الواعية بعد ان حللت وقائع يومنا الراهن وتداولتها بجذورها التاريخية، فكونت إيديولوجية حرة خاصة بالمرأة، أشهرتها كسلاح فتاك تجاه الإيديولوجيات السائدة ذات الصبغة الذكورية المتسلطة. وهكذا صارت زيلان جسراً أحمر تنتقل عليه ثقافة الربة عشتار من العهد النيوليتي الى عصرنا الراهن، وتبنت بذلك خصائص عشتار لتزرع بذور ثقافة الآلهات  من جديد في الوقت الذي زُعم فيه ان المرأة جنس ثانٍ، ومجرد مادة جنسية ومتاع مادي لا غير.. وهكذا خطت مسار مانيفستو حرية المرأة بتحقيقها الثورة الذهنية والوجدانية وهدّها أسس فلسفة الموت والإيديولوجيات العبودية السائدة.

لقد أحست الرفيقة زيلان بآلام شبعها الكردي وتشربت مخاضات المرأة الكردية المسلوبة الفكر، فسمت بإرادتها وحولتها الى قوة عملية ونهج عملياتي مفعم بالوطنية في المكان الذي طالما تكثفت فيه الجهود لتجفيف الوطنية. أجل انها عملية وطنية، ذلك ان الوطنية تعني الدفاع عن الذات، وتطوير حب التراب وحب الإنسان والحيوان والطبيعة. وتعني وضع البرنامج السليم والعملية الصحيحة في الزمان والمكان المناسبين لحماية وجود الإنسان والدفاع عن جوهره النقي. وهنا يخطر على البال قول القائد: “لقد أحست زيلان بآلام شعبنا العميقة من الصميم. أنها امرأة ترعرعت بعيدة عن ترابها، لكنها حملت حبها للتراب ولأناسها في قلبها، وبحثت عن الحب، فتوصلت الى هذه العملية”.  أجل لقد نفذت عمليتها تلك في ديرسيم التي كانت مركزاً للسياسات التي تستهدف تغريب الشعب الكردي عن حقيقته وجعل الخيانة طرازاً للحياة لديه بعد ان تم إخماد آخر تمرد هناك في 1938م.

لم يكن تنفيذ العملية في ديرسيم بمحض الصدفة، بل عن وعي وتخطيط. بهدف ضرب تلك السياسيات الملعونة عرض الحائط، فكانت بذلك نداءاً عادلاً يطالب بحقوق الشعب الكردي بالعيش حياة مشرفة كريمة، وحساباً عسيراً من الخونة والأفكار البليدة التي تؤلّه الدولة والمسلَّمات الذهنية السائدة هناك، ودعوة صارخة للشعب الكردي لتبني ماضيه العريق والعودة الى جوهره الوطني الأصيل.

إذاً فهي عملية تنتهج خط الدفاع المشروع للمطالبة بحق حياة سليمة عادلة، ودعوة للبشرية للتخلص من الفردية المتعفنة في وجدانها، والتحلي بأخلاق إنسانية سامية عادلة كي تعمر الحياة بالحب والسلام الحق كما كانت عليه في عهد عشتار. وبمعنى آخر. انها عملية مثلت مبادئ  الساحة الثالثة في مضمونها في النضال ضد مفهوم الدولة الرب والمجتمع الكلاسيكي، وهي محاولة مدروسة واعية لدمقراطة الفرد والمجتمع، وإثبات قاطع بأن قوة الإنسان المنظم أفتك من أقوى سلاح نووي. وإذا كان هذا الإنسان هو المرأة فيشكل ذلك أسس الديمقراطية والسلام العادل المتوخى والشامل.

للساحة الثالثة أسمها الخاص بها، ولونها العائد لها، وخاصياتها العائدة لها…انها ساحة شاملة، غنية، خلاقة، حرة… تماماً مثل عملية الرفيقة زيلان التي تبنت حقوق كافة الشعوب المظلومة بكافة ألوانه الغنية، وجمعتها في هوية إيديولوجية أنثوية، مصبوغة بلون المرأة الحرة ومتحلية بثقافتها الاشتراكية والاجتماعية السامية. الساحة الثالثة تعني الانضباط والتنظيم والمسؤولية العليا. وتعني البرنامج والتخطيط الدقيقين الشاملين، وتدعو لسيادة الحقيقة والعدالة، وتعمل على ترسيخ الحب السليم أو تعزيز أواصره بين الأفراد. وبين الفرد والمجتمع، والفرد والطبيعة، والمرأة والرجل… تماماً كعملية الرفيقة زيلان التي غدت عنواناً للالتحام بالمرأة الحرة والفرد الحر والإنسانية الحرة، بأعلى درجات المسؤولية، ورمزاً لعشق الحياة الحرة لدرجة الموت في سبيلها، تماماً كمفهوم الساحة الثالثة. وهكذا خلقت دعائم المجتمع المدني مع حركة الحرية في كردستان نظرياً وإيديولوجياً وتنظيمياً وعملياً، وأجابت بشكل لا يقبل الجدل على السؤال الحياتي: كيف نعيش..؟ وأصبحت قائدة قدوة تتحكم بمسار التاريخ، متطرقة الى خصائص القائد القدوة بقولها: “القائد، هو من يمثل الجديد المطلوب، ويجسد كافة التطورات في شخصيته بأعلى مستوياتها. أي انه من يرتب حياته برمتها وفق حياة أبناء شعبه، ويربط مصيره بمصيرهم، وأهدافه بأهدافهم. ويحيي عواطفهم ويجسد متطلباتهم بأعمق الأشكال. فيعبر بذلك عن الفرد الحر والمجتمع الحر، وهو من يحتضن مهامه العملية بأرفع أشكالها في سبيل خلاص شعبه”.

لقد فتحت الرفيقة زيلان صفحة جديدة في مسار تاريخ نضالنا الحزبي وتاريخ حركة حرية المرأة على حد سواء، فمن ناحية هزت كل دعائم المدافعين عن نهج العصاباتية الرباعية والتواطؤ الذي ينخر في جسد حزبنا كالدود ويقف كسدّ عائق يحول دون تعزيز الوحدة التنظيمية، بل ويدعو لانتهاج فلسفة الموت الرخيص والانتحار العبودي البسيط؛ ومن ناحية أخرى وضعت نقطة فاصلة لخصائص المرأة العبدة التي تكوّن أرضية خصبة لمختلف التصفيات وشتى أنواع التآمر على حركة نضالنا الحزبي ونهج القيادة فيه، لتقول بذلك “قف” لكل المساعي التآمرية المستهدفة للنيل من الإيديولوجية الآبوجية الحرة والقضاء عليها على الصعيد الدولي، فأصبحت بذلك فدائية إيديولوجية القائد APO. وخلقت مبادئ إيديولوجية حرية المرأة التي تشكل جوهر نضال القيادة والنهج الآبوجي، ودلّتنا بذلك على ما علينا إحياؤه وفهمه من جماليات الحياة وجماليات الحرية ومشيرة الى أنه كل غالٍ ثمنه الباهظ وان لا شيء أسمه “مستحيل” أمام عظمة القوة المنظمة للإنسان الواعي.

أجل.. بعد هذا الشرح الموجز يخطر ببالنا سؤال حياتي لا مفر من مواجهته: “ما العمل..؟” تجاه حقيقة زيلان.. “ان إعطاء الجواب لزيلان يعني ان تكون قنبلة تنظيمية، ان تكون قنبلة إيديولوجية وسياسية، ان تكون قنبلة معنوية وخطابية” هكذا قال القائد عنها. فتطوير التنظيم والوحدة فيه، والنضال ضد شتى أنواع الرجعية والميول المنحرفة والمفاهيم الشائبة العالقة في حياة الحزب، جزء لا يتجزأ من عملية تجسيد نهج الرفيقة زيلان في الذات وإحيائه في الحزب. ولا سبيل لذلك سوى بإعطاء النقد الذاتي الجسور والصميمي، ومحاكمة الذات بصراحة وصرامة لأجل التطور كأحد أقوى وسائل التحول الثوري والحزبي والكادري. وبقدر ما تعتبر عملية النقد الذاتي هذه صعبة، بقدر ما هي من أهم مقومات حركتنا التحررية وأسس تعزيز أواصرها. النقد الذاتي أمام حقيقة زيلان يعني محاكمة الذات وكافة النواقص ومواجهتها بجسارة وتحليلها والقضاء عليها بلا هوادة، ويعني التطبيق العملي السليم بعد كل ذلك. وقد أشارت زيلان الى هذه الناحية بقولها: “لقد بدت بكل سطوع حقيقة عدم التحجج مراراً وتكراراً في عمليات النقد الذاتي بمفاهيم البرجوازية الصغيرة والقروية والإقطاعية وتأثيرات الحرب الخاصة وتشكيلة العدو في شخصياتنا، وغيرها من الحقائق الأخرى. فأنا أومن بان النقد الذاتي الأكثر سلامة يمر من خلال التطبيق العملي السليم فقط”. فزيلان تعني التعبير الملموس والصافي للحرية ومثالها الحي الأبدي. انها تركيبة جديدة لكافة المقدسات السامية، وما علينا سوى تحليل خصائصنا الرجعية المتخلفة واستبدال الخصائص الثورية المرحلية بها، بعد كشف النقاب عن جذورها التاريخية ومخلفاتها، وتثبيت كيفية التخلص من تأثيراتها لتجسيد كل ما هو جديد، واحتضان المهام المستقبلية بمسؤولية عالية. ان النقد الذاتي تجاه حقيقة زيلان يعني تبني ثقافة الربة عشتار والتحلي بخصائصها والقيام لأجل ذلك بالثورة الذهنية والوجدانية والأخلاقية لتحقيق عملية نهضة المرأة كشرط لا يقبل الجدل لأجل الحياة حرة مشرفة. انه يعني الالتحام بنهج القائد APO وتجسيد طراز حياته ومبادئها في الذات والعمل بدقة وحساسية لا متناهية بموجب ذلك. وإذا لم نقم بذلك فهذا يعني التشبث برجعيتنا وإحياءها، والتمسك بفلسفة الموت والإيديولوجية العبودية، والبعد عن واقع الحرية، بل والانفصال عنه. وهذا هو الموت بعينه.

وفي هذا المجال يعتبر مانيفستو الحضارة الديمقراطية ومرافعات القائد APO الذروة المثلى لتبني نهج زيلان وإحيائه بشكل شامل نادر، كونه مانيفستو تاريخ المرأة المكتوب لأول مرة في التاريخ، وبنظرة متمحورة حول المرأة. وهو مانيفستو ثورة المرأة ذهنياً ووجدانياً وأخلاقياً. وهو مانيفستو الميثاق الاجتماعي والمجتمع المدني، أي الساحة الثالثة المصبوغة بلون المرأة الديمقراطي السلمي العادل. وذلك بين الفرد ـ المجتمع، الفرد ـ الطبيعة، المرأة ـ الرجل، على كافة الأصعدة وفي مختلف المجالات بهدف إحياء ثقافة الربة عشتار على أسس عصرية متحضرة ليسود السلام الدائم والعدل الحق والديمقراطية المتوخاة.

 هيفيدار شيار

On June 29th, 2014, posted in: حَيَوات مفدى بها, KJKONLINE by